18 ديسمبر

الجمال.. الفن.. الحرية..

كتبها تعليقات كتبت في التربية الفنية, مقالات أعجبتني التقييم:
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...Loading...

الجمال والفن مرتبطان ارتباطاً وثيقاً بفكرة الحرية ومفهومها، كما ترتبط هذه المعاني المجردة غالباً بالمتعة العقلية والروحية على السواء.
إن الاتفاق على تعريف صريح وقاطع لمفهومي الجمال والفن -مما لا يدع مجالاً للجدل بين ما هو جميل وما هو عكس ذلك- يعد من المستحيلات.
ذلك أن مفهومي الجمال والفن من المفاهيم المجردة التي لا يمكن التعبير عنها أو تصويرها في شكل محسوس في عالمنا المادي.
وعلى الرغم من نشأة وتطور علم يدرس الجمال بشكل خاص ألا وهو علم الجمال Aesthetics إلا أنه لم يتفق على تعريف محدد وجامع لمفهوم الجمال.

هناك عدة تعريفات غير دقيقة للجمال غير أن من أبسط وأدق هذه التعريفات هو تعريف الفيلسوف الألماني هيجل(1770-1831): “الجمال هو التعبير الحسي عن الفكرة” كما أضاف هيجل أن الفن والدين والفلسفة هي أعلى درجات الرقي الروحي وأن الجمال في الطبيعة هو كل ما تجده الروح الإنسانية باعثاً للسرور ويقترب من ممارسة الحرية سواءً الروحية أو العقلية.
إذن فالعلاقة وثيقة بين تلك المفاهيم –الحرية والجمال والفن. إنها علاقة طردية حيث كلما زاد حب الفرد لمفهوم الحرية زاد حبه لقيم الجمال والفن لأن العلوم والتكنولوجيات والصناعات والاختراعات التي يصل إليها الإنسان إنما هي حاجة من حاجات العيش وضرورة من ضروريات الحياة.
البشر جميعهم يزرعون الأرض ويحرثونها ويبنون المصانع ويخترعون الآلات ويضعون النظريات ويبنون علي ذلك ما يبنون من العلوم في الزراعة والهندسة والفيزياء، لأنهم محتاجون إلي ذلك لا يستطيعون الإعراض عنه مثلهم كمثل الذي يأكل دفعاً للجوع والذي يشرب دفعاً للعطش وكمن يقوم بأي عمل هو من حاجاته الأولية. فإذا ما حيا الإنسان حياة كهذه يكون فيها عبداً لحاجاته الأولية أصبحت الحياة بلا قيمة حين فقدت معنى الحرية.
إنما تكون حراً عندما تفضل ما هو أجمل على ما هو جميل ولن تكون حراً إلا حينما تحب معاني الجمال والفن مقروءة ومسموعة وملموسة وجائلة في النفس، أي أنك حتى تكون حراً فعليك أن تتذوق الجمال بحواسك وروحك على السواء.

مدونات ذات علاقة:

تعليقات

  1. ساره قال:

    جدا مبدع الى الأمام

  2. ساره قال:

    جدا مبدع الى الأمام

WordPress主题
WordPress Themes ThemeForest